الجمهورية اليوم المصرية ELGOMHURIA ELYOM ELMASIA

أهلا وسهلا بك في الجمهورية اليوم المصرية

شبكة اخبارالجمهورية اليوم المصرية

الجمهورية اليوم المصرية ترحب بكم
إذا ضاقت بك الدنيا فلا تيأس فقط ضع مشكلتك وان شاء الله لها حل


الكاتبة سمر عبد الله تكتب : الحياة عبر

Share
الجمهورية اليوم
الجمهورية اليوم
ادارة الجمهورية اليوم المصرية
ادارة الجمهورية اليوم المصرية

الجنس : Male عدد المساهمات : 788
تاريخ التسجيل : 2011-01-13
الموقع : الموقع الرسمي للجمهورية اليوم المصرية

خبر الكاتبة سمر عبد الله تكتب : الحياة عبر

Post by الجمهورية اليوم on 31/12/2018, 1:49 am

الكاتبة سمر عبد الله تكتب : الحياة عبر


كل يوم فى هذه الحياة تحدث كثير من المصادفات ا للتى يرتبها لنا القدر لتخفف الالام
فى الحياة تلك العجوز التى تتكئ ع عكازها هناك تنزل ضفيرتيها اللتان تحول لونهم الى الابيض الامع كضوء النهار ،،،،
تطلب المساعده فتنادى بصوت رفيع أشبه بصوت طفلة جميلة فى الرابعة من عمرها تشاور بسبابتها المهزوزه نحوى فالتفت اليها متسائلة "أنا"هل قصدتينى أانا
فترد بكل عفوية "أيوة انتى يابت ي حلوة" ابتسمت لحظه واقتربت وسألت نفسي فى ثوانى ماذا ياترى تريد تلك الجدة
قلت" نعم " قالت لى بصوتها الناعم وفمها المجرد تماما من الاسنان عدا لؤلؤة بيضاء فى اسفل الفم يصل بريق لمعانها لعيناى الحائرتان ،،،
"اقعدى جمبى شويه "جلست وبكل فضول استمعت اليها ولحديثها وعمرها الضائع وابنتها هذه وولدها الشهيد المجند حالها كحال كل ست مصرية فقدت نور عينيها كما قالت تسرد الذكريات وها هو السؤال الذى كان قلبى يرتجف خوفا من أن تسأله " ها قد نظرت الى وقالت "وانتى بقى احكيلى"
ترددت قليلا قبل أن أنطق وأسرد حكايتى عليها "لمعت عيناى بدمعة تخذل من أن تنزل وتأخذ طريقها وتسلكه
نظرت بشفقه ودفئ قلب وحنان ومست بيديها الحنوناتان الضعيفتان على وجنتاى وقالت "خلاص فهمت "تنهدت قليلا تنفست شهيقا يدخل بالحسرة ويخرج بآلام الخذلان تكلمت وتكلمت وهى تنظر بشوق وتعجب "ثم قالت لى "يامربى فى غير ملكك يابانى فى غير ملكك ي عبيطه اوعى تاخدى ف بالك الدنيا هتلف والحياة هتدور وكل حاجه رجلها هتيجى لحد عندك " وقالتلى "عارفه يابت انتى المهرة بخيالها" "متبكيش عاللى راح الواحدة مننا مكسورة الجناح الراجل يكون أمان ويكون ميزان" حكتلى عن راجلها سي "فلان"والحب كان باين عليها الزمن قدر يسدل ستايره ع ملامحها وكبرها لكن قلبها فضل شباب كل كلمة سمعتها ادتنى أمل لبكره كل حكاية عبرة وحكمه"وفات الوقت وتعالت ضحكاتنا كثيرا ثم فجأة نظرت لى وقالت "اوعى بقى سيبينى امشى عطلتينى ياختى"

جه ف بالى المثل" خذوا الحكمة من افواه المجانين " لا خدوا الحكمة من أفواه المتحابين المتعاهدين دايما ع الوعد مكملين ،،،،،،،،،،هنموت والذكريات الحلوة والسيرة الطيبة بس اللى هتفضل مكملة

    Current date/time is 23/1/2019, 9:57 am